صحيفة الكترونية اردنية شاملة
رئيس مجلس الإدارة: طاهر العدوان
رئيس التحرير: سلامة الدرعاوي

رئيسة وزراء النرويج تؤكد أهمية المساءلة الصحفية ودورها في الارتقاء بجودة المحتوى الإعلاميّ

أكدت رئيسة الوزراء النرويجية، إرنا سولبيرغ، أهمية الأخلاقيات الصحفية، والصحافة النقدية، ودورهما في مكافحة خطاب الكراهية والحدّ من انتشار الأخبار الكاذبة.
وشددت على ضرورة التزام الصحفيين بالمعايير الأخلاقية ومبادئ الصحافة وقيمها، من أجل إنتاج صحافة ذات جودة عالية ومحتوى إعلاميّ على درجة من المصداقيّة.
وقالت خلال حوار مفتوح أمس الأحد، مع طلبة معهد الإعلام الأردني وأعضاء هيئته التدريسيّة، بحضور سموّ الأميرة ريم علي مؤسس المعهد، إنّ النرويج لا تقوم بفرض رقابة على محتوى الإعلام لإيمانها بدور الصحافة النقديّة في حماية الديموقراطيّة وتعزيزها، منوّهة بمبادرة الحكومة النرويجيّة في تشريع قوانين متعلّقة بالمساءلة الصحفيّة التي سيكون لها دور في الارتقاء بجودة المحتوى الإعلاميّ.
وأشارت إلى ضرورة تعلم الصحفيين لتلك الأخلاقيات الصحفية جنباً إلى جنب المهارات الصحفية المتخصصة، كي يتمكن الصحفيون من ممارسة عملهم في إطار أخلاقيّ تحتاجه مهنة الصحافة التي تعمل في ظروف سيئة وفي مختلف المناطق الخطرة في العالم.
وأكدت أنّ العديد من الصحفيين يتعرّضون للاضطهاد والخطر في مناطق الصراع، وهو الأمر الذي يحتم ضرورة العمل من أجل تأمين البيئة المناسبة لعملهم وتوفير الحماية التي تضمن لهم ممارسة عملهم الصحفيّ بحريّة وأمان.
وخلال إجابتها على سؤال أحد الطلبة حول تفاصيل زيارتها الحالية إلى الأردن، أكدت رئيسة الوزراء النرويجية حرص البلدين على تعزيز علاقات التعاون وتنفيذ الاتفاقيات الموقعة بينهما، مشيرةً إلى أنه لم يتم توقيع أية اتفاقية جديدة خلال زيارتها الحالية، مشيدةً بدور كلّ من النرويج والأردن، اللذين يترأسان مجموعة لمكافحة التطرف، في العمل ضمن التحالف ذاته الذي يعمل على مكافحة الإرهاب.
وفي معرض إجابتها على سؤال حول الصراع العربي الإسرائيليّ وصفقة القرن، قالت سولبيرغ: إنّ النرويج لم تعلن موقفها من صفقة القرن لغياب محتوى تلك الصفقة مؤكّدة أنّ دولتها دعمت ولا تزال الحلّ السياسي الذي يقوم على مبدأ قيام الدولتين وانسحاب إسرائيل من المناطق الفلسطينية المحتلة لجعل حلّ الدولتين ممكناً، منوّهةً بأنّ إسرائيل تقوم باحتلال المزيد من الأراضي الفلسطينيّة وهو الأمر الذي يعيق التوصّل إلى السلام الذي دعت إليه اتفاقيات أوسلو عند توقيعها.
ومن ناحية أخرى، ذكرت رئيسة الوزراء النرويجية أنّ مملكة النرويج من الداعمين الكبار للبرامج التعليمية الموجهة للاجئين السوريين في الأردن، مؤكدة حرص النرويج وسعيها لتأمين حق كلّ طفل سوريّ لاجئ بالذهاب إلى المدرسة ومواصلة تعليمه.
واستمعت رئيسة الوزراء إلى مداخلة قدّمها أحد خرّيجي معهد الأردنيّ حول زيارته الأكاديميّة، التي قام بها مع مجموعة من طلبة المعهد، إلى النرويج، في إطار علاقة الشراكة الاستراتيجية التي تربط المعهد مع معهد الصحافة النرويجي في العاصمة أوسلو.
يذكر أنّ طالبتين من طالبات معهد الإعلام الأردني قامتا بإجراء مقابلة تلفزيونيّة مع رئيسة وزراء النرويج إرنا سولبيرغ، داخل أستوديو هات المعهد، أبدت خلالها إعجابها بالتطوّر الذي يشهده المعهد، وبالرسالة الإعلاميّة التي يؤدّيها من خلال برنامج الماجستير الذي يطرحه المعهد ومن خلال البرامج التدريبيّة المستمرّة التي ينفّذها المعهد بهدف تأهيل الإعلاميّين وتطوير مهاراتهم الصحفية.