صحيفة الكترونية اردنية شاملة
رئيس مجلس الإدارة: طاهر العدوان
رئيس التحرير: سلامة الدرعاوي

أبناء المفرق : خطاب الملك يوماً تاريخياً وانتصارا للأردن بعودة الباقورة والغمر إلى حضن الوطن

يوسف المشاقبة

 

عبر عدد من أبناء محافظة المفرق عن اعتزازهم وفخرهم بخطاب جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه أمام مجلس الأمة أمس والذي سجل نقاط مضئية نحو مسيرة البناء والتقدم للأردن وازدهاره. وأضافوا خلال حديثهم ” للمقر” أن إعلان جلالته بعودة السيادة الكاملة لأراضي الباقورة والغمر إلى حضن الوطن مواقف تاريخية ستبقى في ذاكرة أبناء الوطن. رئيس غرفة تجارة المفرق خيرو العرقان ثمن بدوره مواقف جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه وما الخطاب التاريخي أمام مجلس الأمة واعلان جلالته الباقورة والغمر تحت السيادة الأردنية الكاملة الا دليل واضح على الاهتمام الهاشمي بشؤون الوطن والمواطن وحماية شعبه. وأشار العرقان إلى تركيز جلالته على الجانب الاقتصادي في الخطاب إشارة للحكومة بضرورة الاهتمام بهذا الموضوع الرئيسي من تحفيز الاستثمار وتقديم الحوافز المشجعة لجذب المشاريع الاستثمارية والتنمية وبما يحقق تنمية على أبناء الوطن. نائب رئيس مجلس محلي المفرق وعضو مجلس بلدي المفرق إسماعيل ابو قديري ” قال إن كلمات جلالته كانت نابعه من القلب واكدت على ضرورة العمل المشترك بين مجلس الامه والحكومه والجديه في تنفيذ توصيات جلالة الملك وقد كان لقوله انتم في رقبتي دلائل تشير الى انه يعرف ما يدور في الساحه المحليه والعالميه وقد اكد جلالته اننا تعرضنا للضغوط من الجميع ولكننا استطعنا ان نتجاوز كل الصعاب واننا تجاوزنا الصبع ونسير بكل قوه نحو مستقبل جيد وعلينا ان نكون صفا واحدا في وجه الصعاب ”
وأشار أبو قديري إلى أن اجمل الامور كان خطاب العرش قد حدد في يوم انهاء ولاية اسرائيل على الباقور والغمر واعادتها الى حضن الوطن الام وتسجل مواقف جلالته بحروف من ذهب.. وحفظ الله جلالتة الملك والوطن والشعب الاردني من غدر الغادرين والحاقدين . عضو مجلس محافظة المفرق الدكتور مشعل النمري أكد ان الخطاب الملكي تميز بالشفافيه والوضوح بعيد كل البعد عن السوداويه واعطاء الامل والتفائل للمواطن الاردني من خلال تحسين المستوى المعيشي وحمل الجميع المسؤوليه لنهضة الاردن والكل مساءل وفي الخطاب أول الكثير على كاهل الاردنين. رئيس قسم الديوان والإعلام في تربية المفرق نواف الحسبان أكد أن خطاب قائد الوطن جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه نقاط مضيئة في تاريخ الوطن لما تحدث به جلالته في الخطاب والذي كان نبراسا على الجميع الاقتداء به من أجل جعل الأردن في المقدمة دائما وإنجاز جلالته بقرار عودة الباقورة والغمر مفخرة لجميع أبناء الوطن وسنبقى على العهد خلف القيادة الهاشمية الحكيمه. الدكتور علي البقوم عضو مجلس محافظة المفرق قال ” أن خطاب العرش السامي يبعث الأمل في النفوس ويضئ الطريق للعمل الجاد والتكاتف بين جميع مؤسسات الدولة الرسمية والغير رسمية والمواطنين للسير قدماُ في مسيرة الاردن السياسيه والاقتصادية والاجتماعية.
وخطاب العرش السامي له ابعاد متعددة اهمها البعد السياسي بأن الاردن سيبقى هو الداعم الاول للقضية الفلسطينية وان القدس غير قابله للمساومة باعتبارها خط احمر، وان الأردن اصبح ذو سيادة تامة على اراضي الغمر والباقوره وزيارة جلالة الملك الى الباقوره مؤشر واضح وصريح بالسيادة الاردنية على هذهِ الأراضي، وقد أظهر خطاب العرش السامي ان الأردن كرامته وكرامة الوطن مُصانه والتي ظهرت جلياُ في خطاب العرش السامي. اما البعد الثاني الهام في مضامين خطاب العرش السامي فهو البعد الاقتصادي والاجتماعي وهذا مدلول كبير على اهتمام جلالة القائد الأعلى بكل مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية للمواطن الاردني وان على المؤسسات الرسمية والغير رسمية والمواطنين ان يشدوا الاحزمه للنهوض بأردن قادم وواعد بالخير والعطاء بهمة الأردنيين وان الأردن مقبل على نمو اقتصادي وتحقيق فرص عمل واعدة بتوجيه الحكومه باجراءات حكومية اقتصادية لاتخاذ مزيد من الاجراءات التي تحفز الاقتصاد الأردني، وارى ان الوقت قد حان بأن يقف كل مواطن ومسؤول امام مسؤولياته وان تُبنى جسور الثقه مابين المواطن والمسؤول وان نبتعد عن التشاؤم والسلبيات التي تعطل مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية للمواطن الأردني، واعادة التشريعات التي اوضحها خطاب العرش السامي تبعث الأمل بمستقيل افضل، وأن الأردن زاخر بالخيرات والكفاءات البشرية التي ستنهض بالأردن الى الأفضل ”
وأشار الدكتور البقوم إلى أن الخطوط العريضة التي ظهرت من خلال مضامين خطاب العرش السامي تجعلنا أن نعيد النظر بالتنمية الأقتصادية التي تبدأ من المنزل (رب الأسره) ما يسمى بالاقتصاد المنزلي الى الاقتصاد الكلي الذي يشمل كافة مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية في أردن الخير والعطاء وهذا ظهر واضحاُ عندما ذكر جلالته بان كل مواطن مسؤول عن اسرته وجلالته مسؤول عن الأسره الاردنية قاطبة، ويجب علينا جميعاُ ان نعتمد على المشاريع الاقتصادية المنزلية والتي هي الداعم الأساسي لاقتصاديات الدول المتقدمة، وان يتجه الشباب والعاطلين عن العمل عن خلق فرص عمل حقيقية من خلال المبادرات وقصص النجاح التي رعاها جلالة الملك قبل اشهر.
رئيس مجلس التطوير التربوي في محافظة المفرق المستشار محمد أبو عليم أشار إلى أن خطاب قائد الوطن أمام مجلس الأمة كان يوماً تاريخياً بإعلان سيد البلاد صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه بإعادة كامل أراضي الغمر والباقورة إلى السيادة الأردنية. وبين ابو عليم أن هذا الإنجاز التاريخي نبارك لقائد الوطن والأردن وأهله بعودة الغمر والباقورة من قبضة الاحتلال الصهيوني ومشاعرنا تملئ الفرح والافتخار بموقف وقرار جلالته المفدى لتبقى هذه الأراضي أردنية للأبد .. وسيبقى الأردن بقيادة ابا الحسين قويا وصامدا في مواجهة كل التحديات. وحمى الله الوطن وقائد الوطن وحمى الله الأجهزة الأمنية والقوات المسلحة الأردنية الجيش العربي الساهرون على راحة الوطن والمواطن.