صحيفة الكترونية اردنية شاملة
رئيس مجلس الإدارة: طاهر العدوان
رئيس التحرير: سلامة الدرعاوي

تونس تودع اليوم ضحايا الحافلة السياحية وبدء تحقيق في ملابسات الحادث

التحفت تونس بالسواد منذ ظهر الأحد، إثر الإعلان عن مقتل 22 من أبنائها الشباب وإصابة 27 آخرين بجروح متفاوتة الخطورة في حادث انقلاب حافلة سياحية بمنطقة عين السنوسي الرابطة بين محافظتي باجة وجندوبة شمال غربي البلاد في حصيلة أولية، ارتفعت لاحقاً إلى 26 قتيلاً.

وتودع تونس، اليوم الإثنين، 26 من شبابها وسط لوعة الثكالى وحزن يخيم على التونسيين جميعاً، بانتظار نتائج التحقيق في ملابسات الحادث التي تنتظرها العائلات والرئاسات الثلاث أيضاً.

ولم يكن هناك ما يدعو للقلق وفق حديث عدنان السعيدي زميل الضحايا بمعهد الحرية بالمحمدية، فأصدقاؤه حسب ما قاله لـ”العربي الجديد”، “اعتادوا تنظيم هذه الرحلات الاستكشافية عبر مجموعات في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وهو أمر معتاد لديهم بمجرد توفر مجموعة هامة من المتحمسين للمشاركة في رحلة استكشافية لمنطقة”.

والرحلة لم تنظمها جهة رسمية أو خاصة معلومة، وإنما جرى التنسيق لها باتصال من الشباب بعد تجميع ثلاثة وأربعين مشاركاً والتواصل مع شركة مختصة في تأجير الحافلات والانطلاق نحو الوجهة المحددة، وفق ما قاله السعيدي.

لكن أصابع الاتهام وجهت لأكثر من طرف، فالطريق وعرة وتتخللها منحدرات حادة ومرتفعات خطرة، والوكالة التي تعهدت بتوفير الحافلة مجهولة الهوية، كما أن الحافلة مستخدمة منذ أكثر من 15 عاماً، وفق المعلومات الأولية المعلن عنها.

وشهدت الطريق ذاتها حادثتين مماثلتين في وقت سابق لم تسفرا عن قتلى، لكنهما خلفتا عشرات الجرحى أيضاً، ولم يتم العمل على تحسين هذه الطريق، ما جعلها ممراً نحو الموت وفق تأكيد ساكني جهة عين السنوسي الرابطة بين محافظتي باجة وجندوبة شمال غربي البلاد.

وبين فلكلور الزيارات الرسمية للجرحى، وحقيقة وضع المستشفيات الجهوية، اتضحت الهوة الكبيرة بين فاجعة الواقع وبروباغندا السلطة. فمنذ وقوع الحادث، عجز المستشفى المحلي بعمدون بباجة عن استقبال الحالات بمفرده، ما دعاه لطلب النجدة من الحماية المدنية والمستشفيات الجهوية والجامعية، في حين نقلت الحالات الخطيرة إلى العاصمة وتم توزيعها على أربعة مستشفيات جامعية بها.

وسارعت وزارة الصحة إلى إعلان اكتفائها من وحدات الدم وقدرتها على معالجة الضحايا، إضافة إلى تخصيصها خلية لإرشاد العائلات عن وضعية أبنائها وإحاطتها نفسيا، في حين مكثت عائلات القتلى والمصابين منذ ظهر الأحد إلى نهاية الليل في باحة المستشفيات منتظرةً معرفة مصير أبنائها.

ولم يطلب منذر، شقيق أحد الضحايا، وفق حديثه لـ”العربي الجديد” إلا معرفة معطيات عن شقيقه ووضعه الصحي وما إذا كان على قيد الحياة أم قد فارقها. وأضاف أنه منذ إعلان نبأ وقوع الحادث سارع كغيره من أقارب المشاركين في الرحلة إلى مستشفى شارل نيكول بالعاصمة باحثاً عنه لا سيما بعد إعلان وزارة الصحة تخصيصها خلية إرشاد.

ووسط تزاحم العائلات وتوافد العشرات على المستشفى، لا تزال المعطيات ضبابية خصوصاً مع إرجاء تسليم جثامين القتلى إلى اليوم الإثنين من أجل التثبت من الهويات.

وبالتوازي مع ذلك، وجهت النيابة العمومية تهمة القتل العمد لكل من سيكشف عنه البحث، وحاولت حماية مكان الحادثة من توافد المواطنين، وأصدرت أذوناً لدفن الضحايا، مع التحفظ على جثمان سائق الحافلة لإخضاعه للتشريح في إطار الأبحاث الأولية في القضية.العربي الجديد