صحيفة الكترونية اردنية شاملة

الفراية: ندرس سيناريوهات اجراءاتنا في رمضان

أكد نائب رئيس المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات، العميد مازن الفراية، أن الفئة المستهدفة في برنامج التطعيم الوطني تبلغ حوالي 4.8 ملايين شخص بعد استثناء الفئات العمرية التي تقل عن 18 سنة.

وأضاف العميد الفراية، خلال مؤتمر صحفي عقد في رئاسة الوزراء الثلاثاء، أن عدد الذين سجلوا على منصة تلقي اللقاح بلغ 419 ألف وبنسبة 8% من الفئة المستهدفة.

وقال، أن عدد الذين سجلوا عبر منصة اللقاح فوق 60 عاما بلغ حوالي 107 آلاف شخص وبنسبة 22.7% من عدد سكان المملكة في ذات الفئة.

ونوه إلى وجود 80 مركزا للتطعيم منها 39 مركزا للتطعيم الرئيسي، منوها إلى أننا لدينا القدرة على إعطاء 20 ألف جرعة يوميا.

وأشار إلى أنه تم ارسال رسالة إلى 13500 شخص لتلقي اللقاح، حضر منهم نحو 9500 شخص.

وتطرق إلى أن عدد الجرعات التي لم تستخدم بعد وموجودة في الوزارة تبلغ 114 ألف جرعة موزعة ما بين 11628 من فايزر 3068 من ساينوفارم.

وأعرب عن آسفه حيال الشائعات التي دارت حول المطاعيم ويتم تداولها ليس على أساس علميا، واصفا إياها بمثابة “قتل الخطأ”.

وبيّن العميد الفراية، أن الأولوية في تلقي اللقاح لمن تزيد أعمارهم عن 60 سنة والكوادر الطبية، منوها إلى أنه بالأمس كان هنالك يوما مفتوحا لتطعيم الأطباء والممرضين دون مواعيد.

وشدد على ضرورة الالتزام بمعايير السلامة العامة؛ وذلك للحفاظ على حياة الفرد مع الأخذ بعين الاعتبار أن تكون حياة كل أردني مهمة.

وتطرق إلى أنه سيتم تخفيض أولويات التطعيم، مشيرا إلى أن الوزارة ستقوم بأرسال رسائل لكل من تخلف عن مواعيد التطعيم لمن تزيد أعمارهم عن 60 عاما، ومن يتخلف سيتم ابعادهم ويتطلب منهم التسجيل من جديد.

وأوضح العميد الفراية، أن الإجراء المتبع العالمي هو الالتزام بالإجراءات الصحية بلبس الكمامة والتباعد الجسدي، والإجراءات التي تتخذها الحكومة هي لتخفيف العبء على القطاع الصحي، وليس بهدف وقف الفيروس.

وعن شهر رمضان، أكد العميد الفراية أنه يتم دراسة سيناريوهات تنفيذية في شهر رمضان، مؤكدا الجاهزية لتطبيق القرارات التي تتخذها الحكومة، لغاية اللحظة لم يتم حسم أي إجراء منها.

التعليقات مغلقة.