صحيفة الكترونية اردنية شاملة

برامبلز و”تشب” تمهدان الطريق نحو سلاسل التوريد المتجددة

أصبحت شركة برامبلز الرائدة في مجال الخدمات اللوجستية لسلاسل التوريد، والتي تعمل من خلال العلامة التجارية “تشب”، أول الحاصلين على ختم تيرا كارتا في مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ COP26. وتكرم جائزة ختم تيرا كارتا التي أطلقها صاحب الأمير ويلز، الشركات العالمية التي تدفع عجلة الابتكار وتُبرهن على التزامها الجاد وجهودها الدؤوبة لإنشاء أسواق مستدامة بكل المقاييس. وتم تقديم هذا الختم للشركات التي تنسجم طموحاتها مع خطط تيرا كارتا الرامية إلى ضمان تعافي الطبيعة والبشر والكوكب، وتم إطلاقها في شهر يناير من عام 2021. وتُعتبر شركة برامبلز إحدى 45 شركة تلقت هذا التكريم الرفيع.

وفي هذا السياق، قال جراهام تشيبشيس، الرئيس التنفيذي لشركة برامبلز: “تنسجم مقاربتنا لقضية الاستدامة في المضمون والأهداف مع مبادئ تيرا كارتا الرامية لاستشراف مستقبل مشرق للمناخ والبيئة، ويسعدنا للغاية حصولنا على هذا التكريم الرفيع”.

وانضمت الشركة إلى الحوارات التي انعقدت خلال منتدى الابتكار المستدام، على هامش مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ COP26، حيث شارك كبار ممثليها معارفهم ورؤاهم حول سلاسل التوريد المتجددة، ودور الأطراف الفاعلة ضمن سلسلة التوريد في تحقيق أهداف اتفاق باريس للمناخ.

وانضم خوان خوسيه فريجو، نائب الرئيس، والرئيس العالمي للاستدامة والشؤون الحكومية في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا في شركة برامبلز، إلى مجموعة من المتحدثين من شركة كوكا كولا وإي أون والصندوق العالمي للطبيعة ومعهد شميدت للمحيطات، وذلك خلال جلسة حوارية تناولت أهمية التنوع البيولوجي والطبيعة لمواجهة التحديات المناخية الطارئة.

وقال فريجو: “يلعب القطاع الخاص دوراً رئيسياً في تأسيس سلاسل التوريد المتجددة والمرنة. لذلك فإن قدرتنا على تحقيق الأثر الإيجابي المنشود منوط بنجاحنا في تطبيقه على كامل سلسلة التوريد. لذلك لا يتعين علينا التعاون مع الشركات التي تعمل ضمن سلاسل التوريد فحسب، بل كذلك مع الحكومات والمنظمات غير الحكومية والمواطنين والمستهلكين لتحقيق هذه الرؤية المتجددة على أرض الواقع”.

وشارك “مات كوين”، نائب رئيس منطقة شمال أوروبا بشركة “تشب”، كمتحدث رئيسي في الجلسة الحوارية التي حملت عنوان “سلاسل التوريد والتصنيع الدائري – تقليل الانبعاثات”، إلى جانب نخبة من الخبراء من مجموعة بي إم دبليو، وكوكا كولا يوروبابيسيفيك بارتنرز، وجونسون كونترولز، ورولاند بيرجر. وعلاوة على ذلك، شاركَ موراي جيلدر، نائب الرئيس، في جلسة نقاشية مع شخصيات إدارية عليا من افيري، وكونيكتيد كيرب، ومجموعة بي إم دبليو، وتطرقت إلى كيفية تسريع عملية التحول الشامل إلى السيارات الكهربائية وإزالة القيود الحالية المفروضة على إنشاء البنية التحتية المخصصة للسيارات الكهربائية.

وفي ختام الجلسات الحوارية، انضمت مديرة الشؤون المالية بشركة برامبلز، نيسا أوسوليفان، إلى المتحدثين الرئيسيين في الجلسة الحوارية التي حملت عنوان “كيفية الاستثمار في الطبيعة”، والتي استضافتها ماكينزي آند كومباني. وتحدث المشاركون حول كيفية الاستثمار في الأصول الطبيعية – وهي أحد المكونات الرئيسية للوصول إلى الانبعاثات الصفرية.

التعليقات مغلقة.