صحيفة الكترونية اردنية شاملة

الرئيس البرازيلي يمنح جمال فريز وسام ‘ريو برانكو’

منح رئيس جمهورية البرازيل الاتحادية جايير بولسونارو، وسام “ريو برانكو”، للسيد جمال فريز رئيس جمعية الأعمال البرازيلية الأردنيّة.
وتسلم فريز الوسام خلال الحفل الذي أقامه السفير البرازيلي في الأردن روي أمارال في منزله مساء الاثنين، بحضور عدد من رجال الأعمال وبعض السفراء والدبلوماسيين.
وجاء تكريم السيد فريز، للتعبير عن عرفان جمهورية البرازيل الاتحادية وتقديرها لجهوده في تقوية علاقات الصداقة بين البلدين، وتطوير مجالات التعاون المشترك بين البلدين، ترجمة لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين في الترويج للفرص الاستثماريّة بالمملكة.
ويشار الى ان وسام ريو برانكو واحداً من أهم أوسمة البرازيل الوطنية، حيث يعتبر فخامة رئيس جمهورية البرازيل هو المالك الاكبر لوسام ريو برانكو حيث يقوم بمنح الوسام بطريقة رسمية ومن خلال مرسوم رئيسي لاولئك الذين يستحقون العرفان بالجميل من شعب وحكومة البرازيل.
وعبر فريز، عن عظيم فخره بهذا الوسام، قائلا: يكمن شرف لي ان أقبل هذا الوسام نيابة عن جميع الأشخاص الذين عملوا يداً بيد في إطلاق جمعية الأعمال البرازيلية الأردنيّة.
وبيّن ان هدف الجمعية منذ تأسيسها هو تعزيز الروابط بين البلدين، مؤكدا أن هذه العلاقة ستستمر في الازدهار.
وقال:’ أنا فخور جدًا بما أنجزناه خلال هذه الفترة القصيرة في نشر الوعي بالأسواق البرازيلية والأردنية لكلا البلدين’.
واكد على وجود طموحات كبيرة للمضي قدما بالتأثير بشكل اكبر لمواصلة السعي نحو مستقبل أكثر إشراقاً للبلدين.
ومن جهته، بين السفير البرازيلي ان بارون ريو برانكو، راعي الوسام، الدبلوماسي البرازيلي، وزير الخارجية من عام 1902 حتى وفاته في عام 1912، اذ ان بفضله تم توطيد الحدود البرازيلية بالوسائل السلمية ومن خلال العمل الدبلوماسي، من خلال التحكيم أو التفاوض المباشر.
وأضاف انه بفضل برانكو ليس للبرازيل أي نزاعات على الحدود التي يتجاوز طولها أكثر من 8 آلاف كيلومتر، مؤكدا ان برانكو يحتل مكانة عالية جدًا في هيكل الأبطال الوطنيين في البرازيل.
ودعا الى أن يؤخذ برانكو قدوة في هذه الأوقات الخطرة التي نشهدها مع انتشار الحرب في الشرق الأوسط وأوروبا وأفريقيا، لافتا الى انه مضى وقت طويل على رفع أصواتنا دفاعا عن السلام والتسامح والحوار بين الدول والدبلوماسية.
وحول العلاقة بين البلدين، اكد السفير انه في عام 2020، وصلت العلاقة بين البرازيل والأردن إلى مستوى جديد، اذ انه في ايلول من ذلك العام، أطلقت مجموعة من رجال الأعمال الأردنيين ركيزة جديدة ومهمة، تتمثل في اطلاق جمعية الأعمال البرازيلية الأردنية وذلك للتأكيد على أن البلدين، مصممتان على التعاون في السعي لتحقيق التنمية في البلدين.
وأضاف انه ومن خلال إطلاق ورئاسة جمعية الأعمال وتحفيز نموها، يجسد السيد جمال فريز رؤية رائد الأعمال للنتائج، الذي يبحث عن فرص النمو الاقتصادي وتوليد الوظائف.
واكد على ان التجارة الدولية طريق ذو اتجاهين، حيث يربح الجميع ولا يخسر أحد.
ومن جهة أخرى، كشف السفير البرازيلي، انه في عام 2021، وصلت التجارة الثنائية بين البلدين إلى ما نحو نصف مليار دولار، مقارنة مع أقل من 300 مليون دولار في 2020، معلنا عن نمو صادرات الأردن إلى البرازيل في السنوات الثلاث الماضية بنسبة 1600 بالمئة.
ودعا الى اهمية تنويع جدول الاعمال التجاري وإعادة إطلاق مفاوضات مهمة مثل اتفاقية التجارة الحرة واتفاقية تجنب الازدواج الضريبي، بالإضافة الى زيادة الاستثمار الأردني في البرازيل والاستثمار البرازيلي في الأردن.

التعليقات مغلقة.