صحيفة الكترونية اردنية شاملة

النظام السوري يحاول استعادة النيرب والمدفعية التركية ترد

 

 

تتواصل المعارك العنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، وفصائل المعارضة والمجموعات المتشددة من جهة أُخرى على محور بلدة النيرب الواقعة على طريق m4، حيث تحاول قوات النظام استعادة السيطرة عليها. وكانت الفصائل تمكنت من تثبيت نقاطها في بلدة النيرب ومعارة عليا بالقرب من طريق “m4”.

وتزامن ذلك مع غارات جوية من طائرات الروس والنظام استهدفت النيرب ومحيطها ومناطق في جبل الزاوية منذ منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء حتى صباح اليوم، من دون أن تتمكن من استعادتها وسط معارك عنيفة تشهدها المنطقة بين الطرفين.

قصف جوي مكثف

وقصفت القوات التركية بعشرات القذائف الصاروخية، تجمعات النظام في محيط سراقب وداديخ وآفس والترنبة التي تتمركز فيها قوات النظام.

وتعرضت مدينة إدلب لقصف صاروخي من قبل قوات النظام البرية، ما أدى إلى مقتل مواطنة ووقوع عدد من الجرحى في صفوف المدنيين.

وكانت الطائرات الحربية الروسية قصفت بعشرات الغارات بلدة النيرب، بعد ساعات من تمكن الفصائل المقاتلة والمتشددة وبدعم تركي من السيطرة على البلدة، وبذلك يرتفع تعداد الغارات التي نفذتها الطائرات الحربية الروسية على ريف إدلب واللاذقية وحماة إلى 137.

كما ارتفع تعداد الغارات من طائرات النظام الحربية استهدفت خلالها ريف إدلب إلى 87.

وتتواصل المعارك بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل المقاتلة والمتشددة، إذ تمكنت الفصائل من تثبيت نقاطها في بلدة النيرب ومعارة عليا بالقرب من طريق “m4”.

وارتفع تعداد المناطق التي سيطرت عليها قوات النظام خلال الساعات الفائتة إلى 11، وهي: الشيخ دامس وحنتوتين والركايا وتل النار وكفرسجنة والشيخ مصطفى والنقير ومعرزيتا ومعرة حرمة وأم الصير ومعرة الصين.

ووثق المرصد مقتل 9 عناصر من قوات النظام جراء قصف القوات التركية على ريف سراقب.

كما وثق مزيداً من الخسائر البشرية جراء القصف والاشتباكات في بلدة النيرب ومحيطها خلال اليوم الاثنين، حيث قتل 11 عنصراً من قوات النظام والميليشيات الموالية لها، كما قتل 26 مقاتلا من الفصائل والمتشددين بينهم 21 بالقصف الجوي الروسي والاشتباكات.

التعليقات مغلقة.