صحيفة الكترونية اردنية شاملة

وفيات فيروس كورونا حول العالم تتجاوز نصف مليون شخص

تجاوز عدد الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا نصف مليون شخص على مستوى العالم – وفقا لإحصاء رويترز – وذلك في علامة فارقة للوباء الذي عاود الانتشار مجدداً في بعض الدول في الوقت الذي تكافح فيه بلدان أخرى الموجة الأولى للمرض.

ويشكل مرض كوفيد-19 الناجم عن الإصابة بالفيروس خطورة على كبار السن على وجه الخصوص لكن بالغين آخرين وأطفالاً أيضاً بين الوفيات، والمصابين الذين تجاوز عددهم عشرة ملايين شخص.

ورغم ثبات معدل الوفيات في الأسابيع الأخيرة إلا أن خبراء بالقطاع الصحي عبروا عن قلقهم بعد تسجيل أعداد قياسية من الحالات الجديدة في عدة بلدان أبرزها الولايات المتحدة والهند والبرازيل وكذلك ظهور بؤر جديدة في مناطق بقارة آسيا.

ويتوفى بالمرض أكثر من 4700 شخص كل 24 ساعة وفقا لحسابات رويترز التي اعتمدت على متوسط عدد الضحايا في الفترة بين أول و27 يونيو/ حزيران الجاري. ويساوي ذلك 196 شخصا في الساعة أو شخص واحد كل 18 ثانية.

وأظهر إحصاء رويترز أن الولايات المتحدة سجلت نحو ربع الوفيات حتى الآن.

ولا تزال أوروبا هي القارة التي لديها أكبر عدد من الوفيات المسجلة، حيث ارتفع الرقم بحلول مساء الأحد (29 يونيو/حزيران 2020) إلى 196,086 حالة. ويبلغ عدد حالات الإصابة المسجلة في أوروبا حوالي 2 مليون و 643 الف حالة.

واجتاز عدد الإصابات بأمريكا اللاتينية يوم الأحد نظيره في أوروبا لتصبح المنطقة ثاني أشد البقاع المتضررة من الوباء بالعالم بعد أمريكا الشمالية.

وترجع أول وفاة مسجلة بالفيروس الجديد إلى التاسع من يناير/ كانون الثاني حين توفي رجل يبلغ من العمر 61 عاماً بمدينة ووهان الصينية كان من الزبائن الدائمين على سوق للمأكولات البحرية يشار إليه بأنه مصدر الوباء.

وخلال خمسة أشهر فقط تخطى عدد الوفيات بمرض كوفيد-19 العدد السنوي لضحايا الملاريا وهو أحد أشد الأمراض المعدية فتكاً.

وتشير أرقام منظمة الصحة العالمية إلى أن معدل الوفيات بكوفيد-19 يصل إلى 78 ألف شخص شهريا مقابل 64 ألف وفاة مرتبطة بمرض الإيدز و36 ألف وفاة شهرية بالملاريا.

ووفقا للخبراء ، فإنه من المحتمل أن تكون أرقام العدوى في جميع أنحاء العالم أعلى بكثير من تلك المسجلة في إحصاءات السلطات.

التعليقات مغلقة.