صحيفة الكترونية اردنية شاملة

الجيش الأميركي يدخل على خط “السلالة الجديدة”

يتوقع العلماء في مؤسسة “والتر ريد العسكرية للأبحاث” في الولايات المتحدة الأميركية، أن يحسموا الجدل خلال الأيام القليلة المقبلة، فيما إذا كانت اللقاحات المستخدمة للوقاية من كوفيد-19، قادرة على التصدي للسلالة الجديدة من فيروس كورونا، التي ظهرت في بريطانيا.

ونقلت شبكة “سي إن إن” الأميركية عن مدير مركز أبحاث الأمراض المعدية في المؤسسة التي تديرها وزارة الدفاع، الدكتور نيلسون مايكل قوله: “رغم القلق من أن اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد قد لا يعمل إذا تحوّر الفيروس بشكل كبير، فإن علماء والتر ريد ما زالوا يتوقعون أن يكون اللقاح فعالا ضده”.

وأضاف مايكل قائلا: “من المنطقي أن هذه الطفرة لا تمثل تهديدا، ولكن لا نستطيع الجزم بذلك. لا يزال يتعين علينا أن نكون مستعدين، ونواصل أبحاثنا”.

وبدأ فريق في “والتر ريد” بفحص التسلسل الجيني للسلالة الجديدة للفيروس، وذلك من خلال الاستعانة بكمبيوترات متطورة تقدم تحليلا دقيقا لكيفية حدوث التحور.

وبيّن مايكل أن التحليل بواسطة الكمبيوتر هو الخطوة الأولى لتحديد حجم الخطورة، مضيفا: “إذا أظهر التحليل أي دوافع للقلق، فعلينا الانتقال لدراسة الفيروس في المختبرات، وتجربيه على الحيوانات، لنحكم في النهاية على مدى فعالية اللقاح مع هذا التحور”.

ويعمل اللقاحان اللذان سمحت إدارة الغذاء والدواء الأميركية باستخدامهما وهما “موديرنا” و”فايزر- بيونتيك” على إنشاء مخطط جيني للنتوءات الشوكية التي تظهر على سطح الفيروس التاجي، ليتعرف الجهاز المناعي عليها، ويتعلم كيفية شن هجوم ضدها.

وكما هي الحال مع التحولات أو السلالات الجديدة الأخرى من كوفيد-19، فإن السلالة الجديدة التي ظهرت في بريطانيا، تحمل بصمة وراثية يسهل تتبعها، وبالتالي فإن الطفرة لا تعني انتشار الفيروس بشكل أسهل، كما أنه ليس بالضرورة أن يكون التحور أكثر خطورة.

ويعتقد عدد من الخبراء في علم الوراثة والأوبئة أن الطفرة الجديدة للفيروس قد تكون سببا وراء انتشاره السريع، إلا أن ذلك لا يعني بالضرورة أن يكون أكثر خطورة.

ويؤكد المستشار في المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية، الدكتور ويليام شافنر، أنه حتى مع الطفرات، يبقى الفيروس في الأساس كما هو، وتظل اللقاحات تعمل ضد العديد من التحولات، مضيفا: “يمكننا تشبيه ذلك بتبديل الشخص لمعطف بني اللون بآخر رمادي، ولكن الشخص يظل نفسه”.

وكان وزير الصحة البريطاني مات هانكوك، أعلن الأحد، أن السلالة الجديدة لفيروس كورونا، خرجت بالفعل عن السيطرة.

وفي حديث لــ”سكاي نيوز”، قال هانكوك: “سيكون من الصعب السيطرة على السلالة الجديدة لكورونا قبل توزيع اللقاحات على مستوى كبير”.

وأضاف المسؤول البريطاني: “نريد أن نضع حدا لتفشي السلالة الجديدة من الفيروس من خلال إجراءات التباعد الاجتماعي”.

وتابع قائلا: “خطتنا أن ننتهي من تلقيح مليون شخص خلال أيام”، لافتا إلى قرار إعادة فرض الحجر الصحي في لندن وجنوب شرق إنجلترا.

التعليقات مغلقة.