صحيفة الكترونية اردنية شاملة

الهيئة العامة لـ “اللجنة الملكية” تناقش الأحد مخرجات قانوني الانتخاب والأحزاب

قال الناطق باسم اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية مهند مبيضين، إنّ الهيئة العامة للجنة ستجتمع الأحد، لمناقشة مخرجات قانوني الانتخاب والأحزاب.

وأضاف مبيضين، أنه “التعديلات الدستورية بقيت وستسير بنفس الاتجاه ومن ثم عملية الصياغات النهائية وتحضير وثيقة مخرجات عمل اللجنة، ومن ثم تحديد موعد لتسليمها إلى جلالة الملك عبدالله الثاني”.

وبين، أنه يوجد “تعديلات دستورية تخص عمل اللجنة ومخرجاتها، وهناك تعديلات دستورية لا تتصل بغير ذلك فقط، حيث إنّ التعديلات ستكون فيما يخص مخرجات قوانين الأحزاب والانتخاب والمرأة والشباب والإدارة المحلية”.

وأكّد، أن “التعديلات جوهرية في عملية التحديث السياسي ولا تتعلق بهوية الدولة ولا بصلاحيات جلالة الملك، كما أنه لا يوجد تعديلات تخص السلطة القضائية بل تتعلق بالرسالة الملكية التي كلفنا بها من أجل إجراء التحديث السياسي لتنفيذ مخرجات المحاور التي جاءت بها”.

وأشار، إلى إنّ “لجنة الانتخاب استمعت السبت إلى آخر الملاحظات والاقتراحات التي وردتها من أعضاء اللجنة لرئيس اللجنة وجرى النقاش معهم”.

ورجح مبيضين، بدء اللجنة الثلاثاء بتجميع النصوص وبالتالي تحضير الوثيقة، متوقعا أن “يكون هناك ردة فعل عند البعض ممن يرفضون الإصلاح ويرفضون التغيير والتحديث لذلك يجب تحديد بنية الرفض وهذا يعكس بنية المجتمع وهويات خاصة بأصحاب الرفض”.

“اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية، أقرت الأربعاء، 15 أيلول/سبتمبر 2021، مخرجات لجنتي الشباب والمرأة والإدارة المحلية”، وفقا للمبيضين.

كما أشار، إلى أن “مخرجات الإدارة المحلية تهدف إلى تعميق نهج اللامركزية، تحسين عمل البلديات، إيجاد فصل بين المجالس، وتكون المجالس والمحافظات منتخبة انتخابا مباشرا وليس من الدرجة الثانية، ونقل صلاحية الوزراء إلى المدراء التنفيذيين بالمحافظات وليس تفويض”.

وفيما يتعلق بالمسائل المالية، أكّد مبيضين، أن المجالس تتمتع بالاستقلال بالنفقات ويحق لمجالس المحافظات تدوير المخصصات المالية المرصودة لعدة مشاريع.

ولفت النظر، إلى أنه ما جرى إقراره من اللجان الفرعية تم إقراره من الهيئة العامة.

وفيما يتعلق بلجنة المرآة والشباب، أوضح مبيضين، أنه كان دفع باتجاه مادة دستورية تحث على تمكين المرأة والشباب ودعم المرأة وجهودها في السياسات الاقتصادية وتمكينها في المجلس واللجان المنتخبة ووضع نسبة لا تقل عن 30% وترتيب المرأة في القوائم الوطنية، والشباب في الموضوع.

ولفت النظر، إلى أنه توجد توصية من المرأة والشباب ذهبت إلى الأحزاب بحيث إن الأحزاب الذي يتواجد فيها مرأة وشباب أكثر تحصل على حوافز أكثر في الدعم والتمكين.

وبين، أن أهم ما يميز لجنة تحديث المنظومة السياسية عن غيرها من اللجان أنه كان هناك وثيقة أساسية من بداية عمل اللجنة توضح مسار العمل وكيف إذا حدث اختلاف وكله محكوم ضمن إطار معين وجميع الاقتراحات كانت موثقة.

وعملت اللجنة، حسب مبيضين، أكثر من 1316 ساعة حوار داخل اللجنة وخارجها، والتقى أعضاء اللجنة 7840 شخصا في مختلف المحافظات؛ سواء في بوادي ومخيمات وقرى وغرف تجارية ومؤسسات مجتمع مدني وجامعات ولقاءات إعلامية.المملكة

التعليقات مغلقة.