صحيفة الكترونية اردنية شاملة

كيف لكفاءة ادارة الازمة أن تتحول الى أنموذج اقتصادي أردني في زمن الكرونا ؟

” احنا قدها سيدنا “ ، نيشان وضعناه نحن الاردنيين على صدورنا ونهتف به بفخر وتثبت ثقافتنا بأننا قدها وكيف لا ونحن ملهمون بك يا سيدي صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني حفظك الله ورعاك ، ومحاطين بحكومة وجيش عربي وأجهزة أمنية تسهر على حمايتنا وسعادتنا ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله فشكرا لكم والفرج قريب انشالله وسنهزم الكرونا معا.

كل شيْ بالنتيجة يمكن ترجمته الى أرقام وهنا عن الاقتصاد أتكلم ، فما يحدث في العالم اليوم هو صراح بين كبار الاقتصاديات العالمية ولكن هناك مكونات جديدة ظهرت اليوم في المعادلة ! فماذا عن احتواء الازمة وكيفية ادارتها .

تقيم وكالات التصنيف الائتماني العالمية مثل “ستاندرد آند بورز” و”موديز” و”فيتش” الأميركية بشكل عام المخاطر المتعلقة بديون الدول والشركات حول العالم والتصنيف الجيد للدول والشركات من قبل وكالات التصنيف الائتماني يعطي دلالات إيجابية للمستثمرين والدول الأخرى، سواء فيما يتعلق بالاقتراض أو الاستثمار، ويخبر المستثمرين والمقرضين أن هذه الشركة أو الدولة لديها سجل يشير إلى مدى قدرتها على إعادة اﻷموال التي اقترضتها، إضافة إلى وجود بيئة استثمارية مؤسسية جاذبة.

تصنيف الاردن الائتماني السيادي كما هو في حزيران 2019 من وكالات التصنيف الدولية B+ ستاندرد آند بورز مع نظرة وتوقعات مستقبلية مستقرة ، B1 موديز ،BB- فيتش .

ستاندرد آند بورز ذكرت في تقريرها الاخير أن رفع التصنيف الائتماني للأردن ممكن إذا كانت الصادرات أكثر تنوعاً، وإذا ما ارتفعت الاستثمارات الأجنبية بشكل ملحوظ مما يزيد احتياطيات النقد الأجنبي اضافة الى عوامل اخرى .

تصدر وكالات التصنيف الائتماني العالمية تقييمها بناء على قائمة شاملة من البيانات والعناصر التي تشمل الاقتصاد، والتشريعات، والتأثيرات الجيوسياسية، وحوكمة الشركات، إضافة إلى الإدارة الحكومية، والقدرة التنافسية، والجهاز المصرفي.

المهم أيضا أن وكالات التصنيف تأخذ بعين الاعتبار المتغيرات السياسية والاستقرار الأمني والاجتماعي في الدولة، ويمكن القول أن الأزمات السياسية والأمنية تؤثر في التصنيفات السيادية للدول وفي بعض الأحيان حتى قبل النظر إلى الوضع الاقتصادي حيث تبرر تلك الوكالات موقفها بعد اتضاح الرؤية المستقبلية للازمة وهذا مدخلنا .

أثبتت الاردن أنها الدولة القوية بادارة الازمة ومكوناتها متكاملة قيادة وشعبا وادارة وأجهزة أمنية لحماية الوطن وصحة المواطن وصنفت من أفضل الدول في العالم لادارة مواجهة فيروس كورونا ، ومن هنا أدعو القائمين على السياسات الاقتصادية في الاردن دعوة مؤسسات التصنيف العالمية لترسيخ مفهوم تقييم ادارة الازمة وغرسه في التقييم الائتماني السيادي ليكون أنموذجا للعالم أجمع وبحيث ينعكس ذلك ايجابيا على تصنيف الاردن وهذا سيؤدي الى تخفيض كلف الاقتراض واستقطاب المستثمرين وتسابق الدول المانحة الينا لدعمنا وتعزيز وتنويع صادراتنا لنكون بذلك دولة انتاج ومثالا للعالم .

دول عالمية ضخمة باقتصادياتها هزت عروشها وتبخرت أموالها ولم تفيدها قوتها في احتواء أزمة كورونا ، والاردن بمواردها المتواضعة ولكن بقيادتها الحكيمة ومكوناتها القوية لاحتواء الازمة أصبحت تصدر خبراتها للعالم وهنا تكمن القوة .

وأقولها دائما ايماننا مطلق بقدراتنا وما علينا الا أن نستبق ونسبق ولنقود ثورة الانجاز .[email protected]ti.com

التعليقات مغلقة.