صحيفة الكترونية اردنية شاملة

اتفاق إسرائيلي – مغربي لبدء التعاون الرسمي أمنيا واستخباراتيا

وقع وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس في الرباط، الأربعاء، اتفاقية للتعاون الأمني مع عبد اللطيف لوديي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المغربية المكلف بإدارة الدفاع الوطني.

وتوفر الاتفاقية إطارا للعلاقات الأمنية بين البلدين، وستسمح ببدء تعاون أمني رسمي بينهما، وتشمل أيضا تنظيم التعاون الاستخباراتي، والتعاون في مجال الصناعات والمشتريات العسكرية والتدريب المشترك.

وشكر غانتس في حفل التوقيع العاهل المغربي محمد السادس، ونظيره المغربي أيضا، على جهودهما في تعزيز العلاقات بين البلدين، وأكد على أهمية تسريع التعاون بين البلدين، من أجل استقرار المنطقة وازدهارها، معربا عن أمله في توسيع اتفاقيات التطبيع بين البلدين.

وقال غانتس “لقد وقعنا الآن اتفاقية إطارية للتعاون الأمني ​​من جميع النواحي مع المغرب، وهذا أمر مهم للغاية سيسمح لنا بتبادل الآراء، والسماح بمشاريع مشتركة، والسماح للصادرات الإسرائيلية بالوصول إلى هنا”.

وأضاف “أعتقد أن العلاقات بين المغرب وإسرائيل يجب أن تستمر في التطور والتوسع، وأنا سعيد لأن لنا دور في هذا الأمر”.

ووصل غانتس ليل الثلاثاء إلى الرباط، في زيارة هي الأولى لوزير دفاع إسرائيلي إلى المغرب، بعد نحو عام على تطبيع علاقاتهما في إطار اتفاقات إبراهيم، وتتزامن مع توتر بين الرباط والجزائر حول الصحراء الغربية.

وقال غانتس قبيل إقلاع طائرته من مطار بن غوريون في تل أبيب “ننطلق بعد دقائق في رحلة تاريخية مهمة إلى المغرب، كونها أول زيارة رسمية لوزير دفاع إسرائيلي لهذا البلد”.

وأضاف “سوف نوقع اتفاقيات تعاون ونواصل تقوية علاقاتنا. من المهم جدا أن تكون هذه الزيارة ناجحة”.

وكان البلدان أقاما علاقات دبلوماسية إثر توقيع اتفاقات أوسلو بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية عام 1993، قبل أن تقطعها الرباط بسبب قمع الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي انطلقت عام 2000.

التعليقات مغلقة.