صحيفة الكترونية اردنية شاملة

تطوير منتجات بديلة خالية من الدخان لاقصاء عملية الحرق

للتخلص من الدخان الناجم عن السجائر والانبعاثات الكيميائية

تعتبر عملية الحرق في التبغ عبارة عن سلسلة من الآليات التي تؤدي إلى توليد المواد الكيميائية الضارة عن طريق الانحلال الحراري والاحتراق، وتكوين الدخان. كل آلية وتفاعلاتها لها تأثير عميق على مستويات المكونات الكيميائية الموجودة في دخان التبغ.

عندما اشعال المدخن سيجارته، فإن تفاعلاً شديد الحرارة يُعرف بالحرق يبدأ عند اشعال السيجارة، وما أن يبدأ تدخين سيجارته المشتعلة، فإن احتراق اللفافة الورقية بما فيها من أوراق تبغ يزيد حتى تتحول اللفافة إلى رماد، منتجاً خليطاً دخانياً ينفثه المدخن من فمه. هذا الدخان الذي يتم نفثه يتألف من نكهات من مزيج التبغ، بالإضافة إلى مادة النيكوتين التي بات من المعروف أيضاً أنها موجودة بشكل طبيعي في أوراق التبغ ولا تشكل سبباً رئيساً للأمراض المرتبطة بالتدخين بالرغم من أنها قد تؤدي للإدمان، بالإضافة إلى مجموعة من المواد الكيمائية الضارة.

السيجارة المحترقة هي نظام معقد تحدث فيه أنواع عديدة من التفاعلات الكيميائية، منها تفاعلات الأكسجين مع التبغ المكربن وينتج غازات مثل ثاني أكسيد الكربون وأول أكسيد الكربون والهيدروجين، وذلك جنباً إلى جنب مع الحرارة التي تحافظ على الاحتراق، وتصل درجة حرارة احتراق التبغ إلى حرارة تصل إلى 850 درجة مئوية عند نفث دخان السيجارة. والجزء الثاني من هذه  التفاعلات هو ما ينتج عنه الجزء الأكبر من ما يقارب 6 آلاف من المواد الكيميائية الموجودة في الدخان.

وبالنظر إلى هذه المعلومات، فقد تم منذ منتصف القرن الماضي إجراء العديد من المحاولات لإزالة أو تقليل المواد الكيميائية الناتجة عن دخان السيجارة التقليدية، والتي يُعتقد أنها مرتبطة بالتأثيرات الصحية الضارة، وأنها تتسبب في معظم الأمراض المرتبطة بالتدخين. هذه المحاولات كانت قد أسفرت عن ابتكار منتجات بديلة خالية من الدخان في السنوات الأخيرة بالاستناد إلى العلم والتكنولوجيا، مثل التبغ المُسخن، علماً بأنها لا تخلو من المخاطر، والتي تعمل على إقصاء عملية احتراق التبغ وتكوين هباء جوي عوضاً عن الدخان، وبالتالي تقليل اصدار المواد الكيميائية المرتبطة بمبدأ الحرق في السجائر التقليدية.

ويعمل نظام التسخين البديل عن الحرق على إنتاج النيكوتين الموجود بشكلطبيعي في التبغ من خلال التسخين لدرجة حرارة منخفضة تصل إلى 350 درجة مئوية، وبالتالي تخفيض مستويات المواد الكيميائية الضارة الناتجةبشكل كبير مقارنة بدخان السجائر التقليدية التي تعمل على حرق التبغ.

ويشار إلى أن منتجات التبغ البديلة لا تخلو تماماً من المخاطر، ولكنها تعدّ بديلاً أفضل من السجائر التقليدية للمدخنين البالغين غير القادرين على الإقلاع عن استهلاك منتجات التبغ والنيكوتين، ومع ذلك يبقى الإقلاع نهائياً عنالتدخين الخيار الأفضل للمجتمع وللمدخنين.

تحذير صحي: هذا المنتج ضار بالصحة ويؤدي إلى الإدمان – لاستعمال البالغين فقط.

هذا المقال برعاية فيليب موريس الأردن.

التعليقات مغلقة.